التنافس الاستعماري في العراق
الأطماع البريطانية في العراق:
 كيف بدأ اهتمام بريطانيا في العراق في أوائل القرن السادس عشر؟
ـ عن طريق دخول التجار والرحالة الإنكليز بواسطة شركة الهند الشرقية البريطانية بتأسيس مركز تجاري في البصرة عام 1643 وأصبح لوكيله مهمة سياسية إضافة لعمله قنصلاً. 
متى اعتبرت البصرة مركزاً للنفوذ البريطاني في العراق والخليج العربي؟
ـ بعد أن عينت شركة الهند الشرقية وكيلاً وقنصلاً في بغداد وتعيين نائب قنصل في الموصل. وعمل هؤلاء الوكلاء على قيام علاقات تجارية وسياسية مع العثمانيين في العراق مما وطد النفوذ الإنكليزي في المنطقة.
 
التنافس الأوروبي على العراق:
خشيت إنكلترا من خطر الحملة الفرنسية على مصر فعززت نفوذها في العراق وواجهت خطر النفوذ الروسي.
كيف تجلت مطامع روسيا في شمال إيران والخليج العربي.
1ـ احتلال بعض المناطق الشمالية من إيران.
2ـ توجيه اهتمامها نحو الوصول إلى الهند عن طريق جنوب بحر قزوين والخليج العربي والمحيط الهندي.
3ـ العمل على تحويل تجارة إيران والهند أواسط آسيا إلى مصلحتها.
 
ما هي المشروعات التي حاولت بريطانيا تنفيذها لتقوية مركزها في العراق؟
1ـ إرسال بعثة عسكرية برئاسة تشسني(علل)
لدراسة صلاحية نهري دجلة والفرات للملاحة ـ وامكانية وصل العاصي بالفرات ـ وإيجاد ممر مائي يصل البحر المتوسط بالخليج العربي.
2ـ مشروع خط حديدي من أحد موانئ المتوسط إلى الخليج العربي.
3ـ تأسيس شركة لنتش للملاحة في دجلة والفرات وشط العرب.
4ـ مد خطوط البرق وإرسال البعثات للكشف عن الآثار. وزاد أطماع إنكلترا في العراق اكتشاف البترول في الموصل وكركوك.
 
الأطماع الألمانية في المشرق العربي:
بعد إنجاز وحدة ألمانيا مضت في دعم قوتها الاقتصادية والنهوض بصناعتها والترويج لتجارتها وكون الدول الكبرى سبقتها في اقتسام مناطق الاستعمار فلم يبقى سوى الأناضول وما يليه من الجنوب من بلاد الشام والعراق وفضلت أن يتم ذلك سلمياً فتقاربت مع السلطان العثماني.
 
عوامل التقارب الألماني العثماني:
1ـ استياء السلطان من بقية الدول الاستعمارية الطامعة في بلاده.
2ـ إعجاب السلطان بقوة ألمانيا العسكرية والعلمية والصناعية.
3ـ حاجة السلطان إلى دعم ألمانيا في وجه الطامعين.
 
ما هي مظاهر التقارب الألماني العثماني؟ 
1ـ استقدام بعثة ألمانية لتدريب الجيش العثماني.
2ـ زيارة الإمبراطور الألماني إلى الأستانة ودمشق والقدس.
3ـ تأسيس المصارف وتوظيف رؤوس الأموال في الدولة العثمانية.
4ـ تشجيع ألمانيا للسلطان على تنفيذ مشروع الخط الحديدي الحجازي 1908م 5ـ حصول ألمانيا على امتياز سكة حديد بغداد.
 
سكة حديد بغداد والتنافس الإنكليزي الألماني:
علل لماذا نظر الإنكليز والفرنسيين إلى التقارب الألماني العثماني مبعثاً للقلق.؟
ـ نتيجة منح السلطان عبد الحميد ألمانيا امتياز سكة حديد بغداد وله فرع من الإسكندرونة حتى حلب مما يساعد الدولة العثمانية في تقوية سلطتها على ولاياتها.
علل معارضة إنكلترا مشروع سكة حديد بغداد؟
ـ لأنه يهدد مصالحها على طريق الهند والخليج العربي والعراق.
علل استياء فرنسا من مشروع سكة حديد بغداد؟
ـ لأن فرنسا رأت في الفرع الممتد من الإسكندرون إلى حلب إعتداءً على مصالحها في سورية ولبنان ورأت في الدعاية الألمانية خطراً يهدد مستعمراتها في شمال إفريقيا.
كيف حاربت إنكلترا مشروع سكة حديد بغداد.
1ـ تقوية قبضتها على إمارات الخليج. 2ـ توقيع الاتفاق الودي 1904 مع فرنسا ـ توقيع الاتفاق الثلاثي مع روسيا 1907.
 ما هي شروط إنكلترا لتسوية نزاعها مع ألمانيا؟
ـ جعل البصرة وليس الكويت نهاية الخط الحديدي. ـ قيام شركة إنكليزية بمد الجزء الجنوبي من الخط بين بغداد والبصرة.
 
كيف اقتسمت الدول الكبرى مناطق النفوذ في الشرق الأوسط؟
ـ ألمانيا: نفوذ اقتصادي في الأناضول وشمال العراق.
ـ بريطانيا: نفوذ في جنوب العراق والخليج العربي وجنوب إيران.
ـ فرنسا: نفوذ في سوريا ولبنان.

ـ روسيا: شمال إيران وتركستان.



 ⋅