مفترق يقف عليه الكثير من الطلاب .. أو لنقل معظمهم
تأكلهم الحيرة .. وتتضارب عندهم الآراء
أيهما أفضل دخول الجامعة العامة أم الجامعة الخاصة ؟؟؟
لنأخذ الموضوع من أكثر من جهة ودعنا لا نتسرع في الحكم
لنبدأ بالجامعة العامة : حلم الكثيرين وخاصة أهل الطلاب حتى ولو تجاهلنا رمزية رسوم الجامعة العامة وخاصة مقارنة بنظيرتها الخاصة – رغم أهمية هذا العامل - يظل هاجس الأهل دخول ولدهم أحد فروع جامعة الدولة , ولكن .. لماذا ؟؟
هناك العديد من الأسباب وأهمها أن هذا الموضوع يعد ثقافة مجتمع
دعني أوضح الموضوع من وجهة نظر الأهل , إن الطالب المتخرج من إحدى جامعات الدولة فرصته في العمل أكبر لأن رب العمل يفضل خريجها على خريج الجامعة الخاصة و هذه نقطة مهمة في صالح الجامعات العامة
هذا – طبعا – عدا أن خريج الجامعة العامة يعتبر في نظر المجتمع أعلى مرتبة من خريج الجامعة الخاصة وهذا واضح ولا يمكن إنكاره
و "لاحظ" نحن لا نؤمن بصحة هذه النظرية ولكنها ثقافة منتشرة بالفعل
أما الايجابية الثانية أن الأجواء في الجامعة العامة أجواء اجتهاد وخاصة في الفروع الطبية وفروع الهندسة فالطلاب فيها قد حصلت أكثر من 220 في البكالوريا وهو رقم لايستهان به وهذا ما يؤخذ على الجامعات الخاصة والتي قد تثبط نوعية الطلاب فيها عزائم الطالب المجتهد
نحن لا نقول أن علامة البكالوريا هي المقياس الأوحد للاجتهاد ولكنه مقياس مهم وأساسي .. هذه هي النقطة الثانية
وكذلك نجد أن صعوبة المناهج في الجامعات العامة وتدني نسب النجاح يستخرج من الطالب قصارى جهده صحيح أن هذا الأمر يكون مبالغا به أحيانا إلا أنني أعتبره النقطة الثالثة في صالح الجامعات العامة
ونصل إلى آخر الإيجابيات والتي يعتبرها الكثير أهمها وهي فرق التكلفة المادية فحتى "الموازي" يعد زهيدا بالنسبة لرسوم الجامعة الخاصة ولن ننسى أن الطالب المجتهد يحل هذه المشكلة بمنح الجامعة الخاصة والتي تخوله للدخول فيها مجانا
 حسنا .. انتهينا من الجامعة العامة ...
ولكن لحظة .. انتظر ...
لم نقل أنها أفضل من الجامعة الخاصة فعند الثانية ميزات لا يستهان بها
ولنبدأ بأقوى النقاط ... "المنهاج"
لا يخفى عن الكثير أن منهاج الجامعة الخاصة أكثر تطورا ومواكبة لما وصل إليه العلم و هذا هام جدا
لنكن أكثر صراحة فطلاب الجامعات العامة الذين يكتفون بمنهاجهم يكونون "علميا" أقل بكثير من أولئك الذين تخرجو من الجامعة الخاصة ..
يا إلهي !! هذا فعلا يرفع من أسهم الجامعة الخاصة بشكل ملحوظ
ويعتبر اهتمام المدرسين والإدارة بالطلاب نقطة مهمة أخرى في صالح الجامعات الخاصة ففي الجامعة العامة المسؤول عن الطالب نفسه فإن استهتر فلن يلاحقه أحد وهو ما يودي بكثير من طلابها
وهذا طبعا عدا أن الجامعات الخاصة تتمتع بحداثة المباني و وسائل التعليم وهذا ما يساعد الطالب "المهتم" في الدراسة وقد تؤدي المفعول العكسي عند الطالب المهمل
يجدر بنا الذكر أخيرا إلى أن أهم العوامل هو الطالب نفسه فإرادته هي ما يحدد نجاحه أو عدمه ولكن الجامعة تكون عاملا هاما ولاعبا أساسيا في مساعدة الطالب
هاقد بينا رأي كل فريق بموضوعية تامة ومع ذلك فإن رأيك يهمنا ولتستفيد فعلا من الموضوع شارك باستبيان "دوامة الجامعات" واعرف نتيجته واعلم أنك لا محالة واقع في دوامة الاختيار يوما وستقف حينها على"مفترق الطرق"

.

شاركنا برأيك في التعليقات .. كما و عبر عن رأيك في استبيان بكالوريا حول صراع الجامعات

 على مفترق طرق .. صراع الجامعات .. الاستبيان

 


بقلم : علاء الدين الملقي

 ⋅